المقالات


(بغداد- السفير نيوز )

دعا إمام جمعة النجف الاشرف الشيخ حسين الخالدي مجلس النواب إلى إقرار قانون الحرس الوطني "مطالبا" بعدم المساس برواتب الموظفين والمتقاعدين في معالجة عجز الموازنة والالتفات الى النفقات الحكومية الغير مبررة. وحمّل سماحته داعش المسؤولية في عملية اغتيال رجال الدين في البصرة من اجل تأجيج الطائفية.

واشاد الشيخ الخالدي خلال خطبة صلاة الجمعة السياسية في الحسينية الفاطمية الكبرى في النجف الاشرف  ,بالانتصارات التي يحققها المجاهدين في الحشد الشعبي والجيش العراقي في المعركة المقدسة ضد عصابات داعش "مؤكدا ان" العراق يخوض معركته من اجل الدفاع عن الاسلام".
واضاف ان" فتوى المرجعية الدينية في الجهاد قلبت الموازين وغيرت المعادلات واعادت حسبات العدو.
الى ذلك حذر الشيخ الخالدي من "الاساءة الى المجاهدين والحشد الشعبي وتوجيه التهم الباطلة لهم معتبرا هذا الاسلوب هو جزء من الحرب ضد الشعب العراقي". داعيا "الحكومة الى ان تسخر الاعلام للدفاع عن الجيش العراقي والحشد الشعبي ".
من جانب آخر بارك الشيخ الخالي للجيش العراقي والشرطة عيديهما بمناسبة ذكرى تاسيسيهما "داعيا" وزيري الدفاع والداخلية الى الاسراع في بناء الجيش والشرطة بناءا حقيقيا". مضيفا" نحن بحاجة الى جهاز مخابراتي قوي".
وفي محور آخر دعا الشيخ الخادي الى" تشكيل تحالف دولي حقيقي ضد الارهاب وداعش في الوقت الذي نسجل ملاحظات على هذا التحالف القائم لانه يحتوي على دول داعمة لداعش والارهاب ".موضحا ان" داعش هدفها ارباك المنطقة ككل وتستهدف جميع الدول العربية منها والغربية". مشيرا الى ان "ماحدث في فرنسا مؤخرا هو امتداد لداعش.
وتابع ان"المنطقة اليوم اذا لم تتوحد لمواجهة داعش فسوف تستمر في مشروعها الخطير".
من جهة اخرى رفض الشيخ الخالدي "المساس برواتب الموظفين والمتقاعدين في عملية معالجة الميزانية "داعيا الى" الالتفات الى النفقات الحكومية الغير مبررة.


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.لحقوق محفوظة لوكالة السفيرنيوز

شناشيل  للاستضافة والتصميم