المقالات

 

{بغداد:-السفير نيوز}

اعلنت وزارة التخطيط عن تضمين موازنة 2015 بندا خاصا لتاسيس صندوق خاص باعادة اعمار المناطق المتضررة من ارهابيي عصابات داعش، من جانبه ابدى البنك الدولي استعداده لدعم الصندوق .

وذكر بيان للوزارة تلقت وكالة السفيرنيوز، نسخة منه اليوم، ان " وزير التخطيط سلمان الجميلي بحث  مع  الممثل الخاص لبعثة البنك الدولي في العراق روبير بوجودة  خلال استقباله له في مقر الوزارة  واقع المشاريع الممولة من قبل البنك الدولي في اطار الاستراتيجية الوطنية للتخفيف من الفقر في العراق ".

واضاف " كما تم بحث امكانية قيام البنك بتقديم القروض المناسبة لمساعدة الحكومة العراقية في اعادة بناء المدن التي تضررت بفعل العمليات الارهابية، وكذلك بناء مستشفيات متنقلة لتقديم الخدمات الطبية للعوائل النازحة والمهجرة بفعل الارهاب ".

وقال الوزير الجميلي خلال اللقاء ان " الوضع الاقتصادي في العراق يواجه صعوبات بسبب تراجع اسعار النفط في السوق العالمية ما يتطلب ايجاد موارد مناسبة لتعويض مشكلة انخفاض الاسعار "، مشيرا الى ان " المشكلة المهمة التي نواججها اليوم تتمثل بالنازحين الذين تركوا مدنهم بسبب العمليات الارهابية اذ تضررت تلك المدن بنحو كبير واصبحت المشكلة ثنائية     ".

واضاف ان " الطلوب من الحكومة القيام باعادة اعمار تلك المدن لاسيما في الجانب السكني حيث تعرضت احياء بكاملها الى الدمار ، وكذلك لابد من توفير متطلبات الحياة المناسبة للنازحين الذين انتشروا في كل محافظات العراق ".

ودعا الجميلي البنك الدولي الى " ضرورة الاسهام في عملية اعادة بناء المدن ومساعدة النازحين من خلال توفير القروض لبناء مجمعات سكنية سريعة بديلة للاحياء  المدمرة الى جانب بناء مستشفيات متنقلة لتقديم الخدمات الطبية المناسبة للنازحين حيثما وجدوا ".

واعلن عن "  تضمين الموازنة العامة للدولة لسنة 2015 بندا خاصا لتاسيس صندوق خاص باعادة اعمار المناطق المتضررة برأسمال مقداره [500] مليار دينار "، داعيا البنك الدولي الى " دعم هذا الصندوق من خلال اعداد الهيكلية المناسبة له وتوفير المنح والقروض التي تساعده في اداء المهمة التي جاء من اجلها ".

وقال البيان ان البنك الدولي ابدى استعداده لمساعدة العراق في اعداد هيكلية صندوق اعمار المدن المضررة والاسهام الجاد في عملية البحث عن مصادر لتمويل توجهات الحكومة العراقية في عملية اعادة الاعمار وبناء المستشفيات المتنقلة " ، مشيرا الى " امكانية ان يلعب القطاع الخاص العراقي دورا هاما في هذا المجال ".

ولفت الى ان " البنك الدولي استطاع خلال السنوات الماضية من مساعدة الجانب العراقي في تنفيذ الكثير من المشاريع المهمة في قطاعات الكهرباء والزراعة والنقل "، مبينا ان " من بين المشاريع التي ساهم البنك في تنفيذها مشروع لانتاج الكهرباء بكلفة 750 مليون دولار ومشروع اخر لمياه الشرب بطاقة 150 الف متر مكعب يوفر الماء للعاصمة بغداد لمدة 5 ساعات متواصلة "، منوها الى  " وجود مشاريع اخرى منها مشروع ري البصرة بكلفة 80 مليون دولار وسيتم انجازه في شهر اب المقبل ".

وتابع ان " هناك مشروعا اخر لوضع علامات الامان على شبكة السكك الحديد العراقية الممتدة من بغداد الى ام قصر بكلفة مليون دولار، فضلا عن الاشتراك في تاهيل الطريق الدولي من جنوب العراق حتى الحدود الاردنية غربا بطول 1000 كم لحساب وزارة البلديات والاشغال العراقية ".

واعرب بوجودة عن استعداد البنك الدولي لمساعدة العراق في الكثير من المجالات التي من شأنها دفع وتيرة التنمية الى الامام "


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.لحقوق محفوظة لوكالة السفيرنيوز

شناشيل  للاستضافة والتصميم