المقالات

(بغداد- السفير نيوز )

قال الرئيس الفرنسي فرانسوا أولوند لأفراد طاقم حاملة الطائرات شارل ديغول إن الحاملة الفرنسية باتت جاهزة لاستخدامها في دعم العمليات ضد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق.

وقال في كلمة بمناسبة العام الجديد مع ابحار الحاملة من ساحل جنوب فرنسا في البحر المتوسط "بفضل شارل ديغول ستتوفر لنا معلومات مخابرات ثمينة."

وأضاف "ربما نقوم أيضا بعمليات أكثر كثافة وفعالية في العراق. ستعمل حاملة الطائرات بتعاون وثيق مع قوات التحالف."

وكانت فرنسا أول دولة تنضم إلى الائتلاف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة لشن هجمات جوية على تنظيم الدولة الإسلامية المتشدد الذي احتل أجزاء واسعة من سوريا والعراق في الصيف الماضي لكن عملياتها لم تشمل الأراضي السورية.

وأرسلت فرنسا 800 جندي وتسع طائرات مقاتلة وطائرة للدوريات البحرية وطائرة للتزود بالوقود إلى قاعدتها في الإمارات العربية المتحدة في اطار مهمتها العسكرية في العراق فضلا عن سفينة حربية مضادة للطائرات في الخليج. وتقوم أيضا بتشغيل ست طائرات ميراج مقاتلة من الأردن.

وتنشر فرنسا أكثر من 3000 جندي في منطقة الساحل والصحراء في أفريقيا للتصدي لمقاتلين مرتبطين بتنظيم القاعدة.

وحثت الدول الأفريقية على تكثيف التعاون عبر الحدود للتعامل مع التحديات الأمنية بداية من الجماعات الاسلامية في جنوب ليبيا حتى هجمات بوكو حرام في نيجيريا في حين تسعى لتقليص التزاماتها العسكرية في القارة.

وأكد أولوند أن بلاده ستخفض عدد جنودها المنتشرين في جمهورية أفريقيا الوسطى من 2000 إلى 800 بحلول الخريف المقبل بعد أن سلمت قيادة مهام حفظ السلام إلى قوات الامم المتحدة.

وبعد مرور أسبوع على هجمات شنها متشددون إسلاميون في باريس أدت إلى مقتل 17 شخصا قال أولوند إن 10500 جندي سينشرون في أنحاء فرنسا بدءا من مساء الأربعاء لتعزيز الأمن الداخلي.

وأضاف أن الحكومة ينبغي أن تعيد النظر في معدل الخفض المقرر في عدد الجنود الفرنسيين على مدى السنوات الثلاث المقبلة للأخذ في الاعتبار الاحتياجات الأمنية


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.لحقوق محفوظة لوكالة السفيرنيوز

شناشيل  للاستضافة والتصميم