المقالات

 

 

{بغداد:-السفير نيوز}

أكد وزير الخارجية العراقي ابراهيم الجعفري في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الطاقة التركي تانر يلدز اتفاق الحكوميتن الاتحادية واقليم كردستان على توزيع الثروة النفطية فيما أبدى الوزير التركي استعداد بلاده تدريب القوات العراقية".

وكان يلدز قد وصل الى العاصمة بغداد صباح اليوم لحضور اجتماع اللجنة الاقتصادية العراقية التركية المشتركة.

ونقلمراسل وكالة السفيرنيوز عن الجعفري انه قال في المؤتمر الصحفي الذي عقد بمقر وزارة الخارجية "اكدنا في الاجتماع ان النفط العراقي هو ملك لجميع العراقيين والتصدير يكون من بغداد وان تركيا اسهمت في غلق الفجوات بين بغداد واربيل والاستجابة مع السيادة العراقية ليس في ملف النفط فقط وانما في توزيع الواردات لان الجانبين متفقان على ذلك وجرى التأكيد عليها في انقرة وبغداد لان القضية دستورية في توزيع الثروات".

وأضاف ان "اللقاءات والزيارات المتبادلة بين البلدين كلها تمخضت عن نتائج جيدة  وعززت من اجواء الثقة بينهما والاصرار على دفع العلاقات العراقية التركية في مجالات الامن والتجارة والاقتصاد ونأمل منها ان تاخذ العلاقات السياسية مسارها الصحيح في المستقبل".

ولفت الجعفري الى "ارتقاء مفردة التهديد الامني بين البلدين وان الموقف التركي يقف الى جانب العراق ضد داعش كونه يهدد تركيا وكل دول العالم".

من جانبه قال وزير الطاقة التركي تانر يلدز "نحن نقدم الدعم التدريبي للبيشمركة ومستعدون بتقديم نفس التدريب للقوات الامنية العراقية عند الطلب من الحكومة العراقية "مضيفا "بحثنا بشكل مفصل قضايا الامن مع وزير الدفاع العراقي فتركيا من أكثر الدول التي تأثرت من الارهاب ونحن نريد ان نعالج مصادر تمويل الارهاب".

وتابع "عانينا الكثير من ارهاب منظمة [بي كي كي] التي قتلت الالاف من الناس واليوم اصبح الارهاب العنوان الرئيس الذي يهدد كل الانسانية".

وأضاف يلدز "تحدثنا مع الجعفري بان تكون هناك لغة مشتركة ضد الارهاب وليس هناك اي تبرير لهذه الاعتداءات فمنذ اعوام طويلة يقتل المواطنين في العراق وسوريا ولم تكن هناك من الناحية الانسانية ردود مكثفة من العالم تجاه هذه الاحداث".


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.لحقوق محفوظة لوكالة السفيرنيوز

شناشيل  للاستضافة والتصميم