المقالات


(بغداد- السفير نيوز )

قال ضابط كوردي، إن قوات البيشمركة الكوردية باتت على بعد 12 كلم من مدينة الموصل المعقل الرئيس لتنظيم "داعش" في العراق، مشيراً إلى أن المدينة باتت تحت مرمى نيران مدفعية البيشمركة.

وأفاد الرائد رشيد حاج علي بأن قوات البيشمركة شنت صباح اليوم وبغطاء جوي من طيران التحالف الدولي هجومين منفصلين على مواقع لتنظيم داعش شمال وشمال غرب مدينة الموصل.

وأضاف، أن الهجوم الأول استهدف عناصر داعش في قرية "ديرام توسة" شمال الموصل، وأسفر عن مقتل 16 عنصرا من التنظيم وإحكام البيشمركة سيطرتها الكاملة على القرية.

وأشار إلى أن الهجوم الثاني استهدف تقاطع الطريق الرئيس الواصل بين مدينة الموصل وقضاء تلعفر ومعبر ربيعة الحدودي مع سوريا (شمال غرب الموصل).

وبين في تصريحات للأناضول اطلعت عليها السفير نيوز" أن البيشمركة أحكمت سيطرتها على التقاطع وقطعت طريق إمداد رئيس لداعش بين الموصل وتلعفر.

وقال الضابط الكوردي إن البيشمركة وبعد سيطرتها خلال الأيام القليلة الماضية على قرية حسن جلاد (12 كلم شمال الموصل) وضعت مدينة الموصل تحت مدى نيران مدافعها، موضحاً أنه تجنبا للخسائر في صفوف سكان المدينة من المدنيين، تمتنع حتى اليوم عن قصف المدينة


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.لحقوق محفوظة لوكالة السفيرنيوز

شناشيل  للاستضافة والتصميم