المقالات

 

{بغداد:-السفير نيوز}

اوضح الخبير القانوني طارق حرب، ان المحاكم العراقية تنظر الى الوفاة التي تنتج عن اطلاق النار العشوائي في المناسبات على انها قتل عمد، وتعاقب عليها بالسجن المؤبد.

وقال حرب في بيان له تلقت وكالة السفيرنيوز، نسخة منه اليوم،السبت  ان "إطلاق النار بمناسبة الفوز الرياضي في كأس اسيا يوم امس، وحصول بعض الضحايا فان المحاكم العراقية كانت تعتبر سابقا من يتوفى في مثل هذه الحالة والحالات الاخرى المماثلة كاطلاق نار في الزواج او في الوفاة او في سواها من المناسبات جريمة قتل خطأ وفق المادة 405 من قانون العقوبات".

واوضح ان عقوبة ذلك تتمثل بـ"الغرامة او الحبس مدة لا تزيد على خمس سنوات".

واشار حرب الى ان "المحاكم حاليا تعتبر ما يحصل من وفاة في هذه المناسبات قتلا عمدا وليس قتلا خطأ ينطبق وفق احكام المادة 405 من قانون العقوبات التي تصل فيها العقوبة الى السجن المؤبد تطبيقا لاحكام المادة 34 من هذا القانون".

وبين ان "تلك العقوبة جاءت على أساس ان من يطلق النار في هذه المناسبات وان لم يقصد القتل او يتعمد الاضرار بالاخرين لكنه يتوقع نتائج اجرامية لفعله وهو حصول الوفاة بسبب فعله، كونه اقدم على اطلاق النار قابلا نتيجة الوفاة التي حصلت على اطلاق النار العشوائي".

وكانت مدير اعلام صحة الرصافة، اعلنت امس الجمعة، عن تسجيل وزارة الصحة في جانب الرصافة 44 حالة اصابة جراء الاطلاقات النارية العشوائية من بعض المحتفلين بفوز المنتخب العراقي امس على نظيره الايراني في تصفيات أمم اسيا، مشيرة الى ان "اغلب الاصابات في مدينة الصدر".

وتتكرر ظاهرة اطلاق النار العشاوائي في الهوائي بعد فوز المنتخب العراقي في كل مباراة ما تسبب باصابات بشرية بعضها ممتية على الرغم من تكرار المناشدات من المرجعية الدينية والمؤسسات الحكومية والمجتمع المدني بالكف عن هذه الظاهرة


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.لحقوق محفوظة لوكالة السفيرنيوز

شناشيل  للاستضافة والتصميم