المقالات

{بغداد:-السفير نيوز}

أعلن نائب رئيس مجلس النواب آرام شيخ محمد، الاثنين، أن البرلمان عازم في الفترة المقبلة على ايجاد حلول سريعة لإنهاء التقشف المالي في البلاد وإيجاد مصادر تمويل اخرى غير النفط، فيما أكد السفير الاميركي في العراق ستيوارت جونز دعم بلاده للحكومة العراقية وإقليم كردسـتان.

وقال شيخ محمد في بيان صدر على هامش لقائه بالسفير الأميركي في بغداد، وتلقت "السومرية نيوز"، نسخة منه، إنه "جرى خلال اللقاء بحـث آخر مستجدات الأوضاع على الساحة العـراقية والتطورات الأمنية والحرب الدائرة مع تنظيم داعـش الإرهابي وما يجـري من أحداث في المنطقة، وأهمية نجـاح مشروع المصالحة الوطنية بما يضمن مشاركة كل المكونات العراقية في العـملية السياسية".

وأكد شيخ محمد على "ضرورة الإسراع في تنفـيذ بنود وثيـقة الاتفاق السياسي والالتزام بها"، مضيفاً أن "مجلس النواب حالياً عازم على اقرار الموازنة العامة لسنة 2015 في أقـرب وقت ممكن وأهـمية تقليل النفـقـات وإيجاد مصادر تمـويل أخـرى غير النفـط، وإيجاد حلول سريعة لإنهاء التقـشـف في البلاد".

من جهته، اكد ستيورات جـونز على "استمرار العلاقات الثنائية بين بغـداد وواشـنطن ودعــم الولايـات المتحـدة الأميركية للحكومة العراقية وإقليم كردسـتان وأهـمية الالتزام بالاتفاق الذي أبـرم بين الإقليم والمركز".

وكانت اللجنة المالية النيابية أكدت، في (18 كانون الثاني 2015) أن التقشف المالي الذي ستتبعه الحكومة في نفقاتها، يأتي من اجل تقليل عجز موازنة 2015، فيما بينت ان هذا التقشف يشمل اقليم كردستان.

يذكر ان اسعار النفط شهدت انخفاضا كبيرا في الفترة الاخيرة، ما ادى الى ضعف الواردات العراقية التي تعتمد بنسبة كبيرة على تصدير النفط، فيما يعتقد اقتصاديون ان اسعار الخام ستبدأ بالصعود خلال النصف الثاني من العام الحالي.


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.لحقوق محفوظة لوكالة السفيرنيوز

شناشيل  للاستضافة والتصميم