المقالات

 

{بغداد:-السفير نيوز}

أكد عضو هيأة رئاسة مجلس النواب الشيخ همام حمودي أن تطوع المجاهدين من أبناء الحشد الشعبي زاد من الحماسة والتلاحم الوطني بين العراقيين، مبيناً أن تنظيم داعش يشهد  خسارة فادحة بسبب الانتصارات التي تحققها القوات الأمنية وبدعم من الحشد الشعبي.

وقال حمودي في بيان اصدره مكتبه الاعلامي اليوم، تلقت وكالة السفيرنيوز، نسخة منه، خلال استقباله وفد منظمة تسوية النزاعات الفلندية [CMI]، برئاسة إلكا انتيرو السفير السابق للإتحاد الأوروبي في بغداد، إن "أبناء الحشد الشعبي من الجنوب يدافعون اليوم عن أهلهم في المناطق الغربية، كما أن أهالي المحافظات الوسطى فتحوا أبواب منازلهم لإيواء النازحين من المناطق التي سيطر عليها التنظيم الإرهابي".

وأضاف حمودي أن "الجرائم الوحشية وتهجير الناس وقتلهم زاد من عزلة التنظيم الإرهابي"، مؤكداً أن "تنظيم داعش نقطة سيئة لا يمكن لأحد الدفاع عنه".

وقال عضو هيأة رئاسة مجلس النواب أن "الحكومة الحالية أكثر الحكومات مقبولية عند جميع الأطراف وبالتالي ستمهد الطريق لإنجاح مشروع المصالحة"، لافتاً إلى أن هناك أزمات وتعقيدات في البلاد لا يمكن حلها بشهرين أو ثلاثة.

وكشف حمودي عن وجود مشروعين للمصالحة الوطنية أحدهما ترعاه "منظمة الأمم المتحدة" والآخر "هو ما تتبناه الحكومة العراقية وفق برنامجها الحكومي"


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.لحقوق محفوظة لوكالة السفيرنيوز

شناشيل  للاستضافة والتصميم