المقالات

(بغداد- السفير نيوز )

قال زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر الخميس إن تولي نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي منصب قائد الحشد الشعبي مخالف لتوصيات المرجع الشيعي الأعلى في العراق علي السيستاني.

وبينما أشار الى ان المرجعية أقصت المالكي من رئاسة الوزراء، حذر من "تأجيج الطائفية" في حال وصول المالكي للمنصب.

وكان الصدر يرد على سؤال لمجموعة من مقاتلي الحشد الشعبي بشأن ما تناقلته بعض وسائل الإعلام عن نية مجموعة من فصائل الحشد الشعبي "مبايعة" رئيس الوزراء السابق ليكون قائداً لقوى الحشد الشعبي.

وقال الصدر في بيان تلقت السفير نيوز نسخة منه اليوم " إن "هذا مخالف لفتوى ورأي المرجعية ولاسيما بعد أن أقصته عن رئاسة الوزراء فهو غير مرغوب به عندها".

وأضاف أن "مثل هذا الشيء خلاف توجهات الحكومة الجديدة كما أخبرنا بذلك"، مشيراً إلى أن "ذلك فيه تأجيج للطائفية مرة أخرى لأنه مرفوض من أغلب الطوائف بما فيها الطائفة الشيعية وهذا يسيء إلى تلك الفسيفساء الجميلة".

وتابع الصدر "إذا حدث ذلك سنعلن رفضنا القاطع عن اشتراك أي محب لنا آل الصدر" مشدداً على أن "كلمة مبايعة فيها إشكال واضح فهي للمعصوم حصراً، ومثلي لا يبايع مثله".


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.لحقوق محفوظة لوكالة السفيرنيوز

شناشيل  للاستضافة والتصميم