المقالات


(بغداد- السفير نيوز )

اكدت قيادة حرس الحدود الايرانية،  ضرورة تأمين نحو 1600 كم من الحدود المشتركة بين العراق وايران ومواجهة الخطر الذي يستهدفهما، وفيما بينت ان تنظيم (داعش) "سيحفر قبره بيديه" في حال فكر باختراق الحدود بين البلدين.

وقال قائد حرس الحدود الايراني اللواء قاسم رضائي خلال مؤتمر صحافي مشترك مع الجانب العراقي عقده في قاعة الفراهيدي في فندق البصرة إن "مساحات شاسعة تصل الى نحو الف و600 كيلو متر من الحدود المشتركة بين جانبي العراق وايران يتطلب تامينها وحمايتها ومواجهة الخطر الذي يستهدف الجانبين".

وأوضح رضائي ان "الحدود بين العراق وايران تسودها حالة الاستقرار والامان وفق علاقة المودة فيما بينهما وعلى اساس الاتفاقيات الدولية المبرمة بين البلدين"، مشيرا الى "ضرورة الارتقاء بتطوير العلاقات من خلال هذه الحدود والمنافذ المشتركة كونها موارد اقتصادية للبلدين".

وهدد رضائي "تنظيم داعش بالرد على تنظيم (داعش) في حال تفكيره باختراق الحدود بين البلدين"، مبينا ان "حفر قبورهم اسهل من اختراقها ولن يفكر داعش بذلك لاننا لانفهم الخوف".

من جهته قال قائد حرس الحدود العراقية اللواء كريم العامري خلال المؤتمر ان "حرس الحدود العراقي يسعى بجهود حثيثة للعمل المشترك مع الجانب الايراني لمنع دخول المواد المخدرة وافاق التعاون مفتوحة بين الجانبين في مواجهة المخدرات"، واصفا  الجانب الايراني بانه "متقدم في هذا المجال ومر بتجارب صعبة في مواجهة هذا الخطر حيث ضبطت حرس حدوده خلال شهر واحد 350 طن من المواد المخدرة ومنع دخولها الى ايران".

واشاد العامري بـ"دعم الجانب الايراني للعراق والوقوف بجانبه في مواجهة خطر تنظيم (داعش) ودعمه في محاربة الارهاب"، لافتا الى ان"ايران والتحالف الدولي اسهما في الكثير في رصد تحركات افراد داعش سواء في الحدود ام داخل الاراضي العراقية.


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.لحقوق محفوظة لوكالة السفيرنيوز

شناشيل  للاستضافة والتصميم