المقالات


(بغداد- السفير نيوز )

قال رئيس جماعة علماء العراق الشيخ خالد الملا اليوم الاربعاء ان " حرقُ الطيارِ الاردني معاذ الكساسبة وقتله بهذه الهمجية من قبل عصابات الاجرام داعش رسالة مفهومة لكل الذين يعرفون منهج داعش التكفيري القذر، أما الذين ما يزالون يبررون جرائم داعش ويصورونهم الحامي والـمُدافع عن أهل السُّنة فهولاء هم أولُ من تأمر على أهل السنةِ ولابد ان يحاسبوا".وقال الملا في صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي {فيسبوك} ان " ردةُ فِعل الاردن السريعة على تنفيذِ حكم الإعدام بحق المدانة ساجدة الريشاوي وزياد الكربولي ومعهم مجموعةٌ أُخرى من العراقيين، إستغربت السرعةَ في اتخاذِ هذا القرار بعد استشهادِ الطيار معاذ فنحنُ في العراق نُذبح من عشر سنوات على أيدي القاعدة وأبو مصعب الزرقاوي ومجموعات من الجرذان العرب والأجانب ولم نسمع ردةَ فعل واحدة من حكوماتنا تجاهَ هذه الدول التي تدعم الارهاب باقل تقدير توبيخ سفيرهم او سؤاله او طرده! مع العلم أن حكومتنا تحتفظ في سجونها بعشرات المُدانين من الاردنيين وغيرهم، وتقوم بإطعاهم وسقايتهم وتوفير الفرش الوثيرة والتبريد وحتى هواتف النقالة لهم! وغيرها من الإحتياجات التي يفتقدها كثير من ابناء شعبنا.
واكمل بالقول "أُريد منكم ياشعبنا أن تفهموا كيف تثأر هذه الحكومات لشعوبها أما نحن فنعمل العكس نذهب ونمسح "ونمسطح" على رؤوس القتلة لإرضائهم والتوسل بهم ان يتخلوا عن ذبحنا وقتلنا وحرقنا ولن يتخلوا حتى نتبع ملتهم!.
وبين" لدي رسالةٌ اتمنّى أن تصل الى النواب والسياسيين العراقيين الذين دافعوا عن داعش ولايزالونَ وفي مُقدمتهم المقيم في الاردن طه اللهيبي الذي خرجَ على قناة البابلية الموجودة في عمان وهو يُدافعُ بحرقة عن أسياده داعش ويقول داعش لم يقتل ولم يحرق ولم يهجر ولم يتجاوز ولم يغتصب امرأة ولم ولم، ثم قال اتحدى جميعَ العراقيين واتحدى المرجعيات في العراق أن تُثبتَ لي إجرام داعش، أتمنى أن تثبت الحكومة الاردنية لطه اللهيبي أن داعش حرقت ضابطها واقول اين انتم ياحكومة العراق من هذا النعيق وهذا التهريج وهذا التجاوز على حرمة دمائنا وهل سيكون لنا يوم نشهد فيه موقفا يشفي غليلنا".
وختم بالقول " تتعلق بكون هذا الشاب البطل قد أتى محارباً الارهاب تاركاً موطنه الاردن واهله ليشارك مع ابناءنا في طرد داعش، إنهُ موقف يستحق كلَ التقدير والثناء، بوركت يا معاذ وبارك الله فيما بذلت من تضحية".
وكانت وكالة الانباء الاردنية {بترا} إنه تم فجر يوم الاربعاء تنفيذ حكم الاعدام شنقا بحق إمرأة ورجل ينتميان لتنظيم القاعدة الارهابي في اعقاب قيام عصابات داعش الارهابية بقتل طيار اردني أسير حرقا.
وفي ردها على مقتل الطيار الذي اعلنت وفاته يوم الثلاثاء أعدمت السلطات الاردنية ساجدة الريشاوي وهي المرأة التي كانت عصابة داعش الارهابية قد طالبت باطلاق سراحها. ونفذت ايضا حكم الاعدام في زياد الكربولي وهو ارهابي اخر بالقاعدة وجهت اليه اتهامات بالتخطيط لشن هجمات في الاردن.
وكانت الريشاوي قد حكم عليها بالاعدام عن دورها في تفجير انتحاري بالعاصمة الاردنية في 2005 أودى بحياة 60 شخصا في حين ادين الكربولي في 2008 بقتل اردني.


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.لحقوق محفوظة لوكالة السفيرنيوز

شناشيل  للاستضافة والتصميم