المقالات


(بغداد- السفير نيوز )

اعتبرت المرجعية الدينية، الجمعة، إعدام تنظيم "داعش" الطيار الاردني معاذ الكساسبة حرقا دليل على "وحشية" التنظيم، وفيما شددت على ضرورة تكاتف دول المنطقة للقضاء عليه، اعربت عن شكرها للقوات المسلحة والمتطوعين لـ"الانتصارات" التي حققت في جبهات القتال.

وقال ممثل المرجعية في كربلاء الشيخ عبد المهدي الكربلائي خلال خطبة صلاة الجمعة التي أقيمت في الصحن الحسيني "، "يوم بعد آخر تنكشف للعالم وحشية تنظيم داعش ومدى بعده عن القيم الإسلامية والإنسانية، وان عناصره لا يتورعون عن ارتكاب أي جريمة"، مشيراً الى أن "ما قام به التنظيم مؤخرا من حرق الطيار الأردني حيا آخر الدلائل على ذلك".

وأضاف الكربلائي، أن "هذه الممارسات تؤكد ضرورة تكاتف جميع دول المنطقة والعالم في سبيل محاربة هذا التنظيم والإسراع في القضاء عليه"، مشيداً بـ"الدور البطولي للقوات المسلحة والمتطوعين والبيشمركة في جبهات القتال".

وأعرب ممثل المرجعية عن شكره وتقديره لـ"كل الإبطال الذين ساهموا في تحقيق الانتصارات الأخيرة في محافظة ديالى والتي أدت الى تطهيرها من دنس الإرهابيين"، داعياً الحكومة الى "الاهتمام أكثر بالمقاتلين في الجبهات ومكافحة ظاهرة الفضائيين".

وبث تنظيم "داعش" الإرهابي مقاطع فيديو وصورا على الانترنت تظهر حرق الطيار الأردني معاذ الكساسبة وهو حي، ما أثار موجة من ردود الفعل الغاضبة من قبل الحكومة العراقية على كل المستويات، فيما صدرت مواقف غاضبة مماثلة عربيا ودولياً.


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.لحقوق محفوظة لوكالة السفيرنيوز

شناشيل  للاستضافة والتصميم