المقالات

{بغداد:-السفير نيوز}

أكد رئيس الجمهورية فؤاد معصوم، الأحد، سعيه لحصول المسيحيين على كافة حقوقهم المشروعة، فيما أشار إلى أن الحكومة تسعى لتركيز الاهتمام على أحوال المهجرين والتقليل من معاناتهم.

وقالت رئاسة الجمهورية في بيان تلقت السفيرنيوزنسخة منه، إن "معصوم استقبل، اليوم، في قصر السلام ببغداد وفداً من مطرانية السريان الكاثوليك مؤلفاً من رئيس أساقفة بغدادالمطران افرام يوسف عبا ورئيس أساقفة الموصل وتوابعها المطران يوحنا بطرس موشي، والمعاون البطريركي باسيليوس جرجيس القس موسى والأب حبيب مراد أمين سر البطريرك وعدداً من الشخصيات الدينية المسيحية".

وأضافت أن "معصوم رحب في مستهل اللقاء، الذي حضره النائب يونادم يوسف كنا بالضيوف"، مشيرة إلى أنه "اكد ان المسيحيين مواطنون أصلاء في العراق وتعايشوا مع بقية المكونات بسلام منذ آلاف السنين وضحوا وناضلوا كثيرا من اجل هذا الوطن".

وشدد معصوم بحسب البيان، على ضرورة "حصول المسيحيين على كافة حقوقهم المشروعة على مختلف الصعد لاسيما في الوقت الحاضر"، مبيناً أنهم "تعرضوا مع الإيزيديين بشكل خاص وباقي المكونات إلى أبشع أنواع الظلم والتهجير والقتل على أيدي إرهابيي داعش".

وأضاف أن "الحكومة تسعى لتركيز الاهتمام على أحوال المهجرين والتقليل من معاناتهم من خلال توفير الاحتياجات الضرورية للعوائل النازحة في كافة المناطق".
من جانبه، أعرب الوفد عن أمله بأن "يواصل رئيس الجمهورية جهوده من اجل تلبية الحاجات اليومية الضرورية للمهجرين والنازحين المسيحيين الذين يعيشون ظروفاً قاسية ومأساوية، والعمل على تمكينهم من العودة إلى منازلهم بعد تحرير مناطقهم من سيطرة الإرهاب".

وأكد أعضاء الوفد "تمسكهم ببلدهم العراق وإصرارهم على البقاء فيه، لأن قلوبهم مع الوطن وباقي المكونات"، مشددين على أهمية "تضافر جهود الجميع من اجل القضاء نهائياً على الإرهاب وتعميق الوحدة الوطنية في البلاد".


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.لحقوق محفوظة لوكالة السفيرنيوز

شناشيل  للاستضافة والتصميم