المقالات

{بغداد:-السفير نيوز}

أكد نائب رئيس مجلس الوزراء بهاء الأعرجي، الاثنين، أن الحكومة أنجزت الكثير من فقرات ورقة الإصلاح السياسي، موضحا أن بقية الفقرات في طريقها للتنفيذ وفقاً لسقوف زمنية متفق عليها، وفيما طالب الجميع بالاستفادة من أخطاء المرحلة السابقة والابتعاد عن ممارسة سياسة لي الأذرع، أكد أن الصيحات النشاز لا تمثل سوى أصحابها بسبب تضرر مصالحهم الشخصية.

وقال الأعرجي في بيان صحافي تلقت السفيرنيوز" نسخة منه، إن "الحكومة أنجزت الكثير من فقرات ورقة الإصلاح السياسي التي كانت جزءً من البرنامج الحكومي، أما باقي الفقرات فهي في طريقها للتنفيذ وفقاً لسقوف زمنية متفق عليها"، مبينا "الانتصارات التي تحققت على المستوى الأمني والإصلاح السياسي تقتضي من الجميع الحفاظ عليها بل العمل على تطويرها وفقاً لرؤى وطنية".

وأضاف الأعرجي أن "نجاح الحكومة يُحسب للجميع كونها قد تشكلت من جميع الكتل السياسية فاختلافنا في التفاصيل يجب أن لا يبعدنا عن توافقنا واتفاقنا على المبادئ"، مشيرا الى أن "الكرة الآن في ملعب مجلس النواب العراقي الذي يجمع كافة الكتل السياسية".
ودعا الأعرجي الجميع الى "الاستفادة من أخطاء المرحلة السابقة والابتعاد عن ممارسة سياسة لي الأذرع والأخذ بالأفكار والحلول المستوردة من الخارج"، مشددا على أن "الصيحات النشاز التي تصدر من هنا أو هناك، فهي لا تمثل سوى صاحبها والذي لا ينظر سوى لمصالحه الشخصية التي يعتقد إنها قد تضررت".
وكان رئيس المجلس الأعلى الإسلامي العراقي عمار الحكيم حذر، في (5 شباط 2015)، من أن التراجع والتسويف بالبرنامج الحكومي سينسف الاتفاقات المتبادلة وينهي شهر العسل الذي عاشته الكتل السياسية خلال الأشهر الماضية، فيما اعتبر أن مبدأ السلة الواحدة في تنفيذ البرنامج الحكومي يحمل رسائل مطمئنة لجميع مكونات الشعب العراقي.
وكان مجلس الوزراء صوت في جلسته الاعتيادية الثلاثاء (3 شباط 2015) على قوانين الحرس الوطني وحظر حزب البعث والمساءلة والعدالة.

يذكر أن رئيس الوزراء حيدر العبادي أعلن، في (31 كانون الثاني 2015)، عن التزامه بالبرنامج الحكومي الذي تشكلت بموجبه الحكومة الحالية، فيما دعا جميع الكتل السياسية الى الالتزام بالبرنامج.


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.لحقوق محفوظة لوكالة السفيرنيوز

شناشيل  للاستضافة والتصميم