المقالات


(بغداد- السفير نيوز )

اعتبرت لجنة الامن والدفاع النيابية، ان صفقة الاسلحة الرومانية التي وصلت لتنظيم "داعش"، كانت عن طريق رجال اعمال ومستثمرين غير نزيهين لديهم تخويل من الحكومة السابقة، فيما اكدت رومانيا براءتها من هذه الصفقة، مشددة على انها تعمل على محاربة التنظيم.

وقال رئيس اللجنة النائب حاكم الزاملي خلال لقاءه السفير الروماني بالعراق ياكوب برادا في مجلس النواب، ان " لقائي اليوم مع السفير الروماني كان بخصوص التوضيح الذي اثرته اعلاميا بكتاب رسمي للحكومة العراقية حول الصفقة التي وصلت لداعش بتخويل عراقي وبمبلغ 300 مليون دولار وبتمويل من احدى دول الجوار"، مبيناً  انه "تم خلال هذا اللقاء توضيح بان الدولة الرومانية غير متورطة بها وبريئة منها"،موضحاً أن "الصفقة تمت عن طريق مافيات وتجار اسلحة يقومون بهذه الاعمال مستثمرين التخويل العراقي الذي تم اعطاءه من قبل الحكومة السابقة الى تجار غير نزيهين واستخدمت بشكل سيء لارسال اسلحة ومعدات لداعش".

واوضح الزاملي ان " الحكومة كانت مخطئة باعطاء هكذا تخويل لشخصيات غير نزيهة وتم استثماره  بشكل سيء في جلب اسلحة كبيرة تم استخدامها ضد العراق " ، مضيفا انه " تم اليوم اعطاء اسماء التجار الذين يتعاقدون مع مافيات الاسلحة سواء في هذا العقد او غيره وبمساعدة الحكومة الرومانية لايقاف هذا العقد ".

وشدد الزاملي على ان " رومانيا غير متورطة بهذا الامر وتسعى لايقاف العقد بعد تزويدهم باسماء التجار خاصة وان  رومانيا داعمة للعراق عبر عقود عسكرية مع وزارة الدفاع ونعتز بعلاقتنا مع السفير الروماني وساعين لتطويرها بعيدا عن السيئيين من التجار ونسعى لملاحقة هؤلاء التجار ".

فيما، قال السفير ياكوب برادا ان " رومانيا بعيدة عن هذه الصفقة وهي مع العراق وهي ليست متورطة بها والتخويل مقدم من قبل الحكومة العراقية"،  مبيناً أن "رومانيا جزء من التحالف الدولي لمحاربة داعش وهي صديقة للعراق و غير مرتبطة باي شيء سيء ضد العراق".


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.لحقوق محفوظة لوكالة السفيرنيوز

شناشيل  للاستضافة والتصميم