المقالات

(بغداد- السفير نيوز )

قالت شبكة «يورو نيوز» ان أمريكا حاولت اشراك الجيش المصري والسعودي والتركي في حرب برية ضد داعش، إلا ان تلك المحاولات لم تنجح بعد.

وقالت الشبكة في تقرير نشرته ان طلب الرئيس باراك أوباما تفويضا من الكونغرس منحه سلطات جديدة لقتال تنظيم داعش الارهابي  بالعراق والشام اثار جدلا حول الإستراتيجية المثلى للقضاء على تنظيم داعش، لاسيما أن الطلب هذه المرة يتحدث عن نشر قوات برية وهو ما يحتاج إلى موافقة الكونغرس حيث أبدى عدد من النواب من الحزبين قلقا حيال الأمر.

وفى التفاصيل قال مايكل ماكول رئيس لجنة الأمن الداخلي، الإستراتيجية الحالية هذه المرة هي شمولية أكثر من هزيمة وتدمير داعش، وأعتقد أن نجاح الضربات الجوية محدود، لذلك فان المطلوب الآن هو قوات على الأرض، في سوريا تحديدا، وهذه القوات يجب ألا تأتي فقط من الولايات المتحدة، بل يجب أن تكون تحت قيادة أمريكية.

وأضاف ماكول، فإن البرابرة- داعش- على البوابة، أمريكا تحتاج لقتالهم، لكن لا أحد هنا يدعم إرسال قوات برية إلى تلك المنطقة، ما تريده واشنطن أن تقوم دول كتركيا ومصر والسعودية، بهذه المهمة ويتكفلون بالقتال.

وتفسر المعلومة التي كشفها الموقع الأوربي، سر الضغوط الأمريكية التي تمارس على النظام المصري، خلال الفترة الماضية بدءا من الامتناع عن إرسال المساعدات العسكرية، وصولا إلى عقد لقاءات معلنة وسرية مع وفود من جماعة الإخوان “الإرهابية”، بهدف الضغط على القاهرة لقبول طلب واشنطن بإرسال قوات برية تشن حربا بالوكالة ضد تنظيم “داعش”، وهو الأمر الذي رفضه منذ البداية الرئيس عبدالفتاح السيسي.


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.لحقوق محفوظة لوكالة السفيرنيوز

شناشيل  للاستضافة والتصميم