المقالات


(بغداد- السفير نيوز )

اعتبرت مستشارة رئيس مجلس النواب لشؤون المصالحة الوطنية وحدة الجميلي، الاحد، أن ضرب التعايش السلمي بين الطوائف لن يثنينا عن المضي في مشروع المصالحة الوطنية، مشيرة الى أن التنظيمات الارهابية تظهر ازدرائها للتعايش السلمي بين كل العرقيات والمكونات والطوائف.

وقالت الجميلي، في بيان تلقت "السفير نيوز"، إن "ضرب التعايش السلمي بين الطوائف لن يثنينا عن المضي في مشروع المصالحة الوطنية".

وأضافت الجميلي أن "هناك استهداف ممنهج للقيمة الانسانية للمواطن العراقي والتي كفلت له العيش بسلام وامن"، مبينة أن "هذا الاستهداف ضد القيمة الانسانية للمواطن لايمكن ان يثنينا عن المضي في تحقيق مشروع المصالحة الوطنية الذي يعد اهم دعائم الوحدة الوطنية".

وأشارت الجميلي إلى أن "السلام اساس التنمية والرفاه وعندما نحققه فاننا سنحقق التمنية والرفاه للعراق وللشعب العراقي"، مشيرة الى ان "التنظيمات الارهابية بضربها السلام بين لكل طوائف الشعب العراقي تظهر ازدرائها للتعايش السلمي بين كل العرقيات والمكونات والطوائف".

وأعلنت مستشارة مجلس النواب لشؤون المصالحة الوطنية وحدة الجميلي، أمس السبت، ان هناك تفاؤل بالوصول الى المصالحة الوطنية، مبينة ان ذلك سيتحقق على الرغم من المعوقات الموجودة.

يشار الى ان كتلتي اتحاد القوى وائتلاف الوطنية في مجلس النواب اعلنتا أمس السبت، عن تعليق حضورهما جلسات البرلمان لحين توصلهما إلى قرار بشأن الحادثة التي تعرض لها النائب زيد الجنابي، وفيما اتهما "ميليشيات" بتنفيذ تلك الحادثة، طالبا رئيس الحكومة حيدر العبادي بسحبها من الشوارع وحصر السلاح بيد الدولة


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.لحقوق محفوظة لوكالة السفيرنيوز

شناشيل  للاستضافة والتصميم