المقالات



(بغداد- السفير نيوز )

كشف أعضاء بمجلس صلاح الدين، اليوم الجمعة، عن قرب انطلاق عملية عسكرية لتحرير تكريت،(170 كم شمال العاصمة بغداد)، وضواحيها، وفي حين بينوا أن غرفة عمليات خاصة شكلت لإدارتها، دعوا ما تبقى من الأهالي إلى ترك المدينة.

وقال عضو مجلس المحافظة، خزعل حماد،  إن "القوات الأمنية تستعد لإطلاق عملية عسكرية لتحرير تكريت وبعض ضواحيها"، مشيراً إلى أن "التحضير للعملية يتم منذ مدة طويلة إلا أن ساعة الصفر لانطلاقها بيد القوات الأمنية" .

ودعا حماد، أهالي تكريت، إلى "ترك المدينة"، مبينا أنها "مطوقة من ثلاث جهات وأن الطريق الوحيد لخروج الأهالي هو من منطقة العلم" .

واستبعد عضو مجلس محافظة صلاح الدين، أن "يكون القصف على منطقة العلم بقذائف الهاون والمدفعية الذي تم خلال اليومين الماضيين بداية العملية العسكرية"، لافتاً إلى أنه "يهدف لمعالجة أهداف محددة لاسيما أن الإرهابيين بدأوا بإقامة سواتر ترابية في مناطق الدور والبو عجيل في محاولة للتمترس خلفها".

بدوره قال عضو مجلس صلاح الدين، منير الصالح، ، إن "العملية العسكرية المرتقبة لتحرير تكريت باتت على الأبواب"، مبيناً أنها "ستنفذ بمشاركة القوات الأمنية في المحافظة وقيادة عمليات سامراء، والشرطة الاتحادية، والحشد الشعبي، حيث تم تشكيل غرفة عمليات موحدة لإدارتها".

وأكد الصالح أن "القوات الأمنية بدأت توسع عملياتها خاصة في منطقة بيجي،(40 كم شمال تكريت)، بعد إحرازها تقدماً كبيراً هناك"، نافياً "وجود عدد كبير من الأهالي في تكريت، لأن غالبية أهالها هجروها".



 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.لحقوق محفوظة لوكالة السفيرنيوز

شناشيل  للاستضافة والتصميم