المقالات

 

 

{بغداد:-السفير نيوز}

قال نائب رئيس الجمهورية اسامة النجيفي، خلال لقائه رئيس رئيس ديوان الوقف السني وكالة محمود الصميدعي، "اننا نحتاج الى شجاعة العلماء، وإلى فتاوى واضحة وحازمة ضد منهج الإرهاب وقاعدته الفكرية".

وذكر بيان لمكتب النجيفي، اليوم السبت، تلقت وكالة السفيرنيوز، نسخة منه انه "جرى خلال اللقاء مناقشة تطورات المواجهة مع الإرهاب والسبل القويمة في تحطيم المنهج المضلل الذي يعتمده الإرهابيون في خداع الشباب وتوريطهم في أعمالهم الاجرامية".

ونقل البيان عن النجيفي قوله، ان "الإرهاب وبخاصة عصابات داعش لا تحارب بالسلاح لوحده على أهمية ذلك، وإنما بتحطيم البنية الفكرية التي يقوم عليها وهي بمجموعها قائمة على التحريف والتضليل ، ولنا من الآيات البينات والأحاديث الشريفة والأفكار ما يدحض الفكر السوداوي لداعش".

وابدى النجيفي "تأييده لفكرة رئيس ديوان الوقف السني بشأن أهمية تنظيم مؤتمر دولي اسلامي يأخذ على عاتقه موضوع المواجهة الفكرية، على ان أن تضم خيرة علماء المسلمين وأكثرهم تأثيرا في مجتمعاتهم"، مشيرا "أننا نحتاج الآن إلى شجاعة العلماء، ونحتاج إلى فتاوى واضحة وحازمة ضد منهج الإرهاب وقاعدته الفكرية".

واوضح البيان ان "اللقاء تناول المنتدى الفكري الدولي الذي تعتزم محافظة نينوى عقده، حيث شدد النجيفي على أهمية اتباع منهج فكري واضح ومن قبل علماء لهم وزنهم وقيمتهم للوصول إلى دحض أراجيف الإرهابيين".

وبين ان "النجيفي اشار الى ان، المطلوب أيضا أن ينظم مؤتمر على مستوى العالم العربي والاسلامي يضم وزراء الأوقاف والمؤسسات الدينية المعروفة للوصول إلى الغاية عينها في مواجهة الإرهاب فكريا وثقافيا".

وتلقى الصميدعي، بحسب البيان، دعم النجيفي لهذه الأفكار وعمله من أجلها بالشكر والتقدير، مشيرا بأنه سيواصل العمل في هذا الاتجاه.


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.لحقوق محفوظة لوكالة السفيرنيوز

شناشيل  للاستضافة والتصميم