المقالات

{بغداد:-السفير نيوز}

أعلنت الحركة الإسلامية الكردستانية، الخميس، أنها ستعقد مؤتمرا لعلماء الدين والشخصيات السنية في مدينة السليمانية، مبينة أن المؤتمر يهدف لتوحيد الخطاب السني في العراق، فيما اكدت انه سيبحث ايضا امكانية التوسط لاطلاق سراح عناصر البيشمركة المحتجزين لدى "داعش".

وقال رئيس الكتلة في برلمان كردستان شوان قلادزي في تصريح للسفير نيوز"،اليوم الخميس  إن "مؤتمر خاصا بعلماء الدين والشخصيات الاجتماعية السنية سيبدأ أعماله اليوم في مدينة السليمانية"، مبينا أن "الحركة الإسلامية في كردستان تستضيف المؤتمر".

وأضاف قلادزي أن "المؤتمر يأتي ضمن الجهود المبذولة لتوحيد خطاب السنة في العراق ومناقشة القضايا السياسية في العراق"، لافتا إلى أن "العرب السنة يعانون من تشتت ملحوظ في خطابهم".

وتابع قلادزي أن "جميع الشخصيات المشاركة من العرب السنة هم من الذين نزحوا من مناطقهم بسبب داعش ويتواجدون في إقليم كردستان"، مشيرا إلى أن "المؤتمر سيبحث إمكانية التحرك عبر وساطة العشائر والشخصيات السنية للتوسط بإطلاق سراح عناصر البيشمركة المحتجزين لدى داعش".

وشهدت محافظة أربيل في (18 كانون الأول 2014)، أعمال مؤتمر مكافحة "الإرهاب" في أربيل برعاية نائب رئيس الجمهورية أسامة النجيفي وبحضور عدد من الشخصيات المحلية والأجنبية.


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.لحقوق محفوظة لوكالة السفيرنيوز

شناشيل  للاستضافة والتصميم