المقالات


(بغداد- السفير نيوز )

قال اسامة النجيفي نائب رئيس الجمهورية الخميس إن داعش بهدمه المتحف الوطني في الموصل كتب موته وأعلن نهايته ولم يتبق غير الإعلان النهائي عبر معركة التحرير.

وقال النجيفي في بيان تلقت السفير نيوزنسخة منه إن "أمام كل جريمة من جرائم داعش كنّا نقول بأنها جريمة تطعن القيم والمبادئ وما حدث اليوم في الموصل الحدباء أمر يفوق كل قدرة على وصف البشاعة والتردي والسقوط".

وأضاف أن "آثارا بعمر آلاف السنين وتختصر مسيرة الإنسان عبر العصور وتمثل أعظم كنوز العراق، تصبح هدفا لمعاول داعش، وتضرب وتحطم بدم بارد لا يمت للدم البشري بأية صلة قريبة أو بعيدة، أهي خدمة للشيطان أم الجحيم أم وادي الانحطاط الأسفل".

وتابع "الموصل الحدباء بكل حضارتها وتاريخها وشواهدها وأضرحة أنبيائها وأوليائها وإنسانها أصبحت مستباحة وأسيرة في قفص داعش".

وقال إنه "لا مناص من فعل يرتقي الى مستوى ما يعانيه الإنسان ومستوى التدمير والتحطيم ولا مناص من تحشيد كل جهد وقوة وطاقة لضرب المجرمين وطردهم من مدينة الأنبياء والقديسين".

وأكد النجيفي أن "داعش كتبت موتها وأعلنت نهايتها ولم يتبق غير الإعلان النهائي عبر معركة التحرير"


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.لحقوق محفوظة لوكالة السفيرنيوز

شناشيل  للاستضافة والتصميم