المقالات

(وكالة السفير ـ نيوز)

أكدت قيادة عمليات نينوى أن المعارك العنيفة التي يخوضها الجيش العراقي والحشد الشعبي ضد عصابات داعش الارهابية، تشير الى ان القوات المشتركة لن تاخذ وقت كثيرا للوصول الى مركز ناحية القيارة في محافظة نينوى.

وأوضحت قيادةُ عملياتِ نينوى في بيان حصلت (وكالة السفير ـ نيوز) على نسخة منه  أنَّ القواتِ المشتركةَ اصبحت على مسافةِ خمسِمئةِ مترٍ عن مركزِ الناحيةِ وأنَّ التخطيطَ جارٍ لاقتحامِ مركزِ المدينة.

فبعد ان تمكنت القواتِ العراقية من تحريرِ ستِّ قرىً في محيطِ القيارة جنوبَ نينوى في معاركَ اوقعتْ اعداداً كبيرة من إرهابيي داعش، والسيطرة على الحقولَ النفطية فان الناحية اصبحت محاصرة.

هذا وكانت ناحية القيارة قد التي سقطت بيد عناصر عصابة داعش الارهابية في العاشر من حزيران/ يونيو قبل عامين، والواقعة على بعد ستين كيلو متر من جنوب مدينة الموصل شمالي العراق، وتعتبر القيارة أكبر ناحية بمحافظة نينوى وفيها أحد أكبر الحقول النفطية الذي يضم عددا من الآبار النفطية. وتعد منطقة استراتيجية لما لها من أهمية من الناحية التكتيكية والدعم اللوجيستي في معركة تحرير الموصل

وبالتزامن مع تقدم القوات العراقية المشتركة، استعادت قواتُ البشمركة الكردية السيطرةَ على عشرِ قرىً من يد جماعة داعش الارهابية، وتقع هذه القرى بين الموصل واربيل وتمتدُّ على مساحةِ مئةٍ وخمسينَ كيلومتراً وتبعدُ نحوَ اربعينَ كيلو متراً جنوبَ شرقِ الموصل.

 

وبحسب مصادر عسكرية فان القوات المشتركة تحشد قواتها لتحرير الموصل على ثلاث محاور.


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.لحقوق محفوظة لوكالة السفيرنيوز

شناشيل  للاستضافة والتصميم