المقالات

كشفت قياداتٌ في الحشد الشعبي عن هروب اكثر من 400 داعشي بينهم اجانب بسبب خلافات مناطقية وعشائرية ومخاوف القصاص العشائري.  وذكرت تلك القيادات في تصريح صحفي حصلت وكالة السفير ـ نيوز على نسخة منه أن خلافات وانشقاقات عميقة نشبت بين قيادات داعش بسبب رفض دواعش المحافظات الاخرى القتال في الحويجة الى جانب هروب العشرات من الدواعش الاجانب الى سوريا. وأوضح هؤلاء القياديون أن الكثير من المتورطين مع عصابات داعش سلموا انفسهم او هربوا استجابة لمطالب عشائرهم ومخاوف القصاص العشائري بعد تحرير الحويجة.

هذا وكانت تقارير استخبارية كشفت ان قيادات داعش من العرب والاجانب دفعوا مبالغ تراوحت بين 40 الى 50 الف دولار للهروب الى سوريا عبر وسطاء، وأن العديد من القيادات الارهابية نهبت ممتلكات المواطنين من سيارات واليات زراعية وباعتها بغية تأمين مبالغ الهروب والفرار من الحويجة.

يذكر أن قضاء الحويجة يقع جنوب غرب مدينة كركوك على بعد حوالي 50 كم ويقدر عدد سكان قضاء الحويجة بحدود 300 ألف نسمة.وسقط القضاء بيد العصابات الارهابية عام 2014″. هذا وتستعد قوات الامن وفصائل الحشد الشعبي مع قوات البيشمركة لاستعادة السيطرة على قضاء الحويجة وتطهيره من العصابات الارهابية.

 


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.لحقوق محفوظة لوكالة السفيرنيوز

شناشيل  للاستضافة والتصميم