المقالات


خاص لوكالة السفير ـ نيوز

كشف مصدر مطلع لوكالة السفير ـ نيوز أن جميعَ القواتِ العراقيةِ تشتركُ بالفعل في عمليةِ تحريرِ "الموصل " في العراقِ بما فيها قواتُ الحشدِ الشعبي بكافةِ فصائلِه.

 وأوضح المصدر المطلع ان محورَ الحشدِ الشعبي حُدِدَ بالجهة الجنوبية والغربية للموصلِ، في حينِ تكونُ الجهتان الشرقيةُ والشماليةُ للجيشِ والبيشمركة والتحالفِ بالاضافةِ الى الحشدِ الشعبي المحلي الذي يضمُ متطوعينَ من سكانِ الموصلِ وبالخصوص المسيحيينَ والتركمان.

المصدر المطلع أكد أن قواتٍ من الشرطةِ الاتحاديةِ وقطعاتٍ من الجيش تشتركُ في محاورِ الحشدِ الشعبي، فيما ستناط مهام تأمين أجواء مناطق الحشد الشعبي بسلاح طيران الجيش وبالقوة الجوية العراقية حصراً.

  المصدر كشف أن مهمةَ الحشدِ الشعبي هي قطعُ الامدادِ لعصابات داعش والتطويقُ من ثُمَ تحريرُ المناطقِ الجنوبيةِ والغربيةِ للموصلِ وعلى رأسها تلعفر، وفي حال تعقدتِ العملياتُ فستتولى قوات الحشدِ الشعبي مهام إضافيةً بينها تطويقُ مدينةِ الموصلِ بجهاتِها الاربعِ كما حصلَ في عمليات تحرير الفلوجة.

  ونقل المصدر أن الاتفاقَ بين القائدِ العامِ للقواتِ المسلحةِ وقادةِ الحشدِ الشعبي ينصُ على منعِ قواتِ البيشمركة من الدخولِ الى مركزِ الموصلِ، وفي حالِ دخلت تلك القوات فإن الحشدِ الشعبي سيتصدى لها حفاظاً على عروبةِ المدينةِ الكبيرة وعراقيتها. 

وأكد المصدر أنه في حالةِ دخولِ الاحتلال التركي الى تلعفر فسيتِمُ التعاملُ معها من قبلِ قواتِ "الحشدِ الشعبي" المتواجدةِ هناك مباشرة على انها قوات عدائية. وبحسبِ الاتفاقِ فإنَ الوظيفةَ الاساسيةَ لوجودِ قوات الحشدِ الشعبي في الموصلِ هي التصدي لمخاِطرَ محتملةٍ قد تتعرضُ لها الموصلُ بعد الخلاص من عصابات داعش الارهابية  في مقدمتِها المطامعُ التركية. وأشار المصدر الى ان المحور الجنوبي والغربي الذي انيطت مهام الفعاليات العسكرية فيها يعد اكثر صعوبةً من المحورين الشمالي والشرقي.


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.لحقوق محفوظة لوكالة السفيرنيوز

شناشيل  للاستضافة والتصميم