المقالات

(بغداد- السفير نيوز )

أفاد مصدر محلي في محافظة كركوك، اليوم السبت، بأن تنظيم (داعش) الارهابي يستخدم الاسر الهاربة منه كدروع بشرية لغرض مهاجمة القوات الأمنية، وفيما أشار إلى أن عناصر التنظيم يحاولون الوصول إلى مركز مدينتي كركوك وتكريت، أكد إن القوات الأمنية اعتقلت بعض العناصر بأسماء وهمية وهويات مزورة.

وقال المصدر  أن "تنظيم (داعش) قام باختراق قوافل الهاربين من قبضته والتخفي بين العوائل مستصحبين معهم بعض الأسلحة الخفيفة وقسم منهم يرتدون الأحزمة الناسفة"، مشيراً الى، أن"عناصر التنظيم عند اقترابهم من سواتر القوات الأمنية وانكشاف أمرهم يقومون بشن هجمات على مفارز القوات الأمنية العراقية واستخدام العوائل البريئة كدروع بشرية".

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن أسمه، أن "الاشتباكات تكررت لأكثر من مرة بمناطق التماس قرب جبال حمرين والتي حدثت بين عناصر (داعش) والقوات الأمنية، أسفرت عن مقتل مدنيين قتلوا تحت نيران عناصر التنظيم"، مبيناً أن "العوائل الهاربة من سيطرة تنظيم (داعش) اغلبهم من النساء والأطفال وكبار السن".

وتابع المصدر، أن "عناصر (داعش) ومنذ فترة يحاولون التسلل عبر المنافذ الموجودة ومن اجل اختراق الدفاعات الأمنية للوصول الى مركز مدينتي كركوك وتكريت"، مؤكداً أن "القوات الأمنية ألقت القبض على البعض منهم متنكرين بأسماء وهمية ويحملون هويات مزورة".


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.لحقوق محفوظة لوكالة السفيرنيوز

شناشيل  للاستضافة والتصميم